05/10/2018

مَثَل الزارع/ إنجيل  متّى 1:13-9، 18-23

​كثيرًا ما نقرأ مثل الزارع ونعتقد أنّه يخاطب أناسًا غير مؤمنين. ولكن هذا المثل يتحدّث عن حياة أبناء الملكوت، مثلما يحتوي الأصحاح الثالث عشر من إنجيل متّى على أمثال تُسمى "أمثال الملكوت". في هذا المثل رسالة تحذير حول كيفية تجاوب المؤمن مع سماعه لكلمة الله. يخبرنا المثل عن أول نوع وهو الأشخاص الذين ر

05/03/2018

رسالة الثبات رسالة يوحنا الثانية 4-11

مع اهتزاز الحياة وكثرة الارتياب نحتاج إلى رسالة تشجعنا على الثبات. ولهذه الرسالة أساسيات وتحذيرات.​أساسيات ضرورية للثبات أولاً: السلوك في الحق. يقول الرسول يوحنا "فَرِحْتُ جِدًّا لأَنِّي وَجَدْتُ مِنْ أَوْلاَدِكِ بَعْضًا سَالِكِينَ فِي الْحَقِّ". لا يكفي أن نعرف الحقّ بل أن نسلك وفقًا له، إنّه كلمة

04/26/2018

دعوة إلى العمق

"وَسَقَطَ آخَرُ عَلَى الأَمَاكِنِ الْمُحْجِرَةِ حَيْثُ لَمْ تَكُنْ لَهُ تُرْبَةٌ كَثِيرَةٌ فَنَبَتَ حَالاً إِذْ لَمْ يَكُنْ لَهُ عُمْقُ أَرْضٍ" (مت5:13). هذا ما قاله الرب يسوع في مَثل الزارع، حيث سقطت البذار على أرض لا عمق فيها. "وَلَكِنْ لَمَّا أَشْرَقَتِ الشَّمْسُ احْتَرَقَ وَإِذْ لَمْ يَكُنْ لَه

04/19/2018

أنت مدعو للبركة

في سفر التكوين، هناك إصحاح مشهور هو الإصحاح 12، لماذا؟ لأن فيه قصة بركة الله لإبراهيم ودعوته لحياته. هل تعلم ما هي دعوة إبراهيم؟ يقول الرب في عدد 2 "فأجعلَكَ أمّة عظيمة وأباركك وأعظِّم اسمك. وتكون بركة"، ثم في إصحاح 22 يكرر البركة ويقول في عدد 18 "ويتبارك في نسلك جميع أمم الأرض". نعم لقد بارك اللهُ

04/12/2018

صليبٌ يتكلَّم

شامخٌ وعظيمٌ أنا، فيدايَ عانقتا جسد إنسانٍ دخل التاريخ مرةً، فتلاشت الأرقام وتسمَّر الزمن، ليبدأ تأريخًا جديدًا يروي في ثناياه أجمل قصةٍ إنسانيةٍ شهدتها البشرية.صاخبٌ أنا، فصراخُ ألمي الصامت شاهدٌ على أسمى قصة حبٍّ قصَّها مُحبٌ هجَرَ وطنه وعالمه ليقتربَ من محبوبته. مُحبٌ بكى، صلّى، صَامَ، طافَ الطر

04/05/2018

فرح الصليب

أحبائي... نحتفل بهذه الأيام بذكرى أروع وأعظم عمل في التاريخ البشري، ألا وهو الصليب. لكن أليس غريبًا أن نحتفل بالصليب، ألم يكن الصليب رمز العار والإهانة سابقًا؟ ألم يكن الصليب سببًا في آلام وموت المسيح يسوع ربنا؟ لو نظرنا إلى الصورة من جانبنا البشري، لوجدناها صورةً قاتمةً مأساوية. فلو كان الصليب هو

03/29/2018

دخول الملك

"اِبْتَهِجِي جِدّاً يَا ابْنَةَ صِهْيَوْنَ اهْتِفِي يَا بِنْتَ أُورُشَلِيمَ. هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِي إِلَيْكِ. هُوَ عَادِلٌ وَمَنْصُورٌ وَدِيعٌ وَرَاكِبٌ عَلَى حِمَارٍ وَعَلَى جَحْشٍ ابْنِ أَتَانٍ". كلماتٌ قالها زكريا (9:9) في أحد الأيام، ثم رأيناها تتحقق في شخص الرب يسوع عند دخوله أورشليم وهو في

03/22/2018

الإيمان الحقيقي

يعلّمنا يعقوب في رسالته عن الإيمان من خلال إبراهيم، أبي المؤمنين. يقول إنّه إيمانٌ مطيع، حيث "آمن بالرب فحُسب له برًا". وفي (تك12:22) "لم تمسك ابنك وحيدك عني." قد نقول أؤمن أن الرب يدبر، ولكن هل نطيع الرب بتقديم العطايا والعشور مثلاً. السؤال: هل تطيع؟ الإيمان العامل قد عمل مع أعمال إبراهيم، فلا يمك

03/15/2018

دموع أُم

في عام 354 ميلادية، وضعت مونيكا ابنًا جميلاً، كان موضع فخرها وفرحها المستقبلي. ومنذ حداثته أخذت تعلّمه قصة الخلاص والإيمان المسيحي بالرب يسوع. لم يكن زوجها الوثني يساعدها في توجيه ابنها إلى الرب، لذا ظلَّت وحدها تعلّمه أن يحب الرب ويخدمه. في سنّ السادسة عشرة ذهب ليدرس على أيدي أفضل المعلّمين، مع تو

03/07/2018

المعنى الحقيقي للنجاح

​كثيرًا ما نردد آية تكوين 2:39 "وَكَانَ الرَّبُّ مَعَ يُوسُفَ فَكَانَ رَجُلاً نَاجِحًا". لكن فكّرنا في معنى النجاح؟ أحبائي... أحب أن أشارككم ببعض الأفكار الجميلة التي قرأتها حول موضوع النجاح.أ. النجاح مشوار لا يقاس النجاح بصورة مطلقة. ليس النجاح هو ما وصلنا إليه الآن ولكن مقدار ما تحركنا للأمام بال

02/28/2018

الإيمان المزيَّف

تخبرنا كلمة الله أننا ننال الخلاص مجانًا، فعند قبولنا لعمل الفداء على الصليب وتسليم حياتنا للمسيح بتوبة وإخلاص، ننال الخلاص والتبرير لخطايانا. (رو24:3) "مُتَبَرِّرِينَ مَجَّانًا بِنِعْمَتِهِ بِالْفِدَاءِ الَّذِي بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ". (أف8:2، 9) "لأَنَّكُمْ بِالنِّعْمَةِ مُخَلَّصُونَ، بِالإِيمَانِ،

02/21/2018

المؤمن وإغراءاته الداخلية

تحدثنا الأسبوع الماضي عن التجارب الخارجية والمصاعب في حياة المؤمن وكيفية التعامل معها. لكن يخبرنا الرسول يعقوب أيضًا عن تجارب داخلية تحدث في حياة المؤمن وهي الإغراءات التي ننخدع بها وننجذب إليها فدفعنا نحو الخطية والفشل. (يع13:1-15) كثيراً ما يبدأ الشخص بإلقاء اللوم على الله أمام إغراء التجربة، فا

02/14/2018

المؤمن وتجاربه الخارجية (رسالة يعقوب)

يتحدث يعقوب في رسالته عن التجارب فيخبرنا أنها ستحدث في الحياة لا محالة. ثم كيف أتعامل معها وماذا أحتاج لمواجهتها. لكن يميّز بين نوعين من التجارب، خارجية (مصاعب الحياة) وداخلية (الإغراءات).السؤال هو: ماذا تفعل في مواجهة الألم والأمراض والتحديات الجسدية، الإحباطات والآلام النفسية التي تحصل في علاقاتن

02/07/2018

تذمُّرٌ أم شكر!

إخوتي وأخواتي الأحباء... يُعتبر حدث الخروج أشهر حدث في تاريخ العهد القديم، حيث اعتبره شعب الله قديمًا نقطة بداية التأريخ بالنسبة لهم. ثم ارتحلوا باتجاه أرض الموعد. لكن بدلاً من الوصول خلال أشهر تاهوا أربعين سنة! عند تساؤلنا عن السبب نجد أنّه التذمُّر. لقد تذمَّر الشعب اثنتي عشرة مرة ولعدة أسباب، فم

01/31/2018

مواهب الروح القدس

نعرف الكثير من الكتب حول موضوع المواهب الروحية. ولكن أشارككم ببعض الثوابت الأساسية في هذا الموضوع. نتأمل في رسالة كورنثوس الأولى 12، فنجد أساسيات لا غنى عنها وهي: إنّ كلمة مواهب باللغة اليونانية تأتي بمعنى هبات وعطايا، إنها نعمة يمنحها الله لكي مؤمن بدون أي استحقاق. ليست إمكانيات ذاتية، إنّها ع

01/25/2018

أين الفلوت؟

كان المايسترو الشهير ميخائيل كوستا يقود فرقته الموسيقية التي تضم مئات الآلات والأصوات، وكان عازف الفلوت يشعر بإحباط ويقول في نفسه: "ماذا أفعل أنا مع هذه الآلات قوية الصوت!" فقرر أن يضع الفلوت على فمه دون أن يعزف به. لكن بمجرد أن بدأ التدريب، أمرَ المايسترو بتوقف الفرقة عن العزف ونادى بصوت عظيم: "أي

01/18/2018

مستويات العلاقة مع الله

عندما نتأمل في سفر الخروج 24، نجد كيف كان الشعب قديمًا يقتربون في علاقتهم من الرب ضمن مستويات. يمكننا أن نصنّف هذه العلاقة ضمن دوائر من الاقتراب أو البُعد. في الدائرة الأولى (خر17:24) كان الناس يرون مجد الله من بعيد جداً، "فكانوا يرون مجد الله كنارٍ آكلة". عندما أكون بعيدًا عن الرب، أرى مجد الل

01/11/2018

الكلّ جديد2كورنثوس11:5-17

يتحدث هذا المقطع عن قضية محورية... كلّ من آمن بالمسيح، كل من هو في المسيح فلابدّ أن يظهر بصورة تعكس هذه الحالة. ومع قدوم عامٍ جديد نقول سنة جديدة... ما هو الجديد؟ تغيير أرقام، تغيير أجندات؟ وعود وعهود جديدة؟ إنّ ذروة هذا المقطع في العدد17 "إن كان أحد في المسيح فهو خليقة جديدة". ترجم أحد اللاهوت

01/04/2018

ادخلوا إلى العمق

عندما نقرأ في بشارة لوقا البشير، الإصحاح الخامس، نجد قصّة غاية في الروعة يمكننا أن نستخلص منها درسًا مهمًا لحياتنا الروحية. تروي لنا القصة ما حدث، إذ رأى الرب يسوع سفينتين واقفتين عند البحيرة، والصيادون قد خرجوا بعد فشلهم وغسلوا الشباك. هنا دخل الرب يسوع إحدى السفينتين وبدأ يعلّم الناس الجالسين

12/28/2017

لا تخافوا... عِمَّا نوئيل/ الله معنا

أحبائي... ونحن نحتفل بموسم أعياد الميلاد ورأس السنة، قد ننشغل كثيرًا عن المعنى الحقيقي والعميق لهذه الأعياد. في عيد الميلاد إعلان مهم أنّ الله معنا، لم يتركنا؛ ومع بداية سنة جديدة، يعلن أنّه معنا ولن يتركنا. ربما يجيب هذا على تساؤل في داخلنا يزداد هذه الأيام، ألا هو هل من حلّ للخوف؟ انظر الكتاب الم

12/21/2017

ميلادٌ مجيد

أحبائي... إخوتي وأخواتييطلّ علينا عيد الميلاد بحلَّةٍ جديدة في عامٍ شارفَ على النهاية. ولكن لابد لنا أن نقف ونتأمل من جديد في هذا الميلاد العجيب والمجيد. لا تدع المناسبة تمرّ مرور الكرام، ولا تنظر إليها وكأنها مجرد عادة تتكرر عامًا تلو العام. توقف أخي/ أختي لنفكّر ونتذكر وقت الميلاد. إنّه وقتٌ للفر